المشاركات

مثل وليمة الملك بشارة متى 22 : 1 - 14

1 وكلمهم يسوع بالأمثال مرة أخرى قال 2 مثل ملكوت السموات كمثل ملك أقام وليمة في عرس ابنه 3 فأرسل خدمه ليخبروا المدعوين إلى العرس فأبوا أن يأتوا 4 فأرسل خدما آخرين وأوعز إليهم أن قولوا للمدعوين ها قد أعددت وليمتي فذبحت ثيراني والسمان من ماشيتي وأعد كل شيء فتعالوا إلى العرس 5 ولكنهم لم يبالوا فمنهم من ذهب إلى حقله ومنهم من ذهب إلى تجارته 6 وأمسك الآخرون خدمه فشتموهم وقتلوهم 7 فغضب الملك وأرسل جنوده فأهلك هؤلاء القتلة وأحرق مدينتهم 8 ثم قال لخدمه الوليمة معدة ولكن المدعوين غير مستحقين 9 فاذهبوا إلى مفارق الطرق وادعوا إلى العرس كل من تجدونه 10 فخرج أولئك الخدم إلى الطرق فجمعوا كل من وجدوا من أشرار وأخيار فامتلأت ردهة العرس بالجالسين للطعام 11 ودخل الملك لينظر الجالسين للطعام فرأى هناك رجلا لم يكن لابسا لباس العرس 12 فقال له يا صديقي كيف دخلت إلى هنا وليس عليك لباس العرس؟فلم يجب بشيء 13 فقال الملك للخدم شدوا يديه ورجليه وألقوه في الظلمة البرانية فهناك البكاء وصريف الأسنان 14 لأن جماعة الناس مدعوون ولكن القليلين هم المختارون

أداء الجزية لقيصر بشارة متى 22 : 15 - 22

15 فذهب الفريسيون وعقدوا مجلس شورى ليصطادوه بكلمة 16 ثم أرسلوا إليه تلاميذهم والهيرودسيين يقولون له يا معلم نحن نعلم أنك صادق تعلم سبيل الله بالحق ولا تبالي بأحد، لأنك لا تراعي مقام الناس 17 فقل لنا ما رأيك أيحل دفع الجزية إلى قيصر أم لا؟ 18 فشعر يسوع بخبثهم فقال لماذا تحاولون إحراجي أيها المراؤون 19 أروني نقد الجزية فأتوه بدينار 20 فقال لهم لمن الصورة هذه والكتابة؟ 21 قالوا لقيصر فقال لهم أدوا إذا لقيصر ما لقيصر ولله ما لله 22 فلما سمعوا هذا الكلام تعجبوا وتركوه وانصرفوا

قيامة الأموات بشارة متى 22 : 23 - 33

23 في ذلك اليوم دنا إليه بعض الصدوقيين وهم الذين يقولون بأنه لا قيامة وسألوه 24 يا معلم قال موسى إن مات أحد ليس له ولد فليتزوج أخوه امرأته ويقم نسلا لأخيه 25 وكان عندنا سبعة إخوة فتزوج الأول وتوفي ولم يكن له نسل فترك امرأته لأخيه 26 ومثله الثاني والثالث حتى السابع 27 ثم ماتت المرأة من بعدهم جميعا 28 ففي القيامة لأي من السبعة تكون امرأة؟فقد كانت لهم جميعا 29 فأجابهم يسوع أنتم في ضلال لأنكم لا تعرفون الكتب ولا قدرة الله 30 ففي القيامة لا الرجال يتزوجون ولا النساء يزوجن بل يكونون مثل الملائكة في السماء 31 وأما قيامة الأموات أفما قرأتم ما قال الله لكم 32 أنا إله إبراهيم وإله إسحق وإله يعقوب وما كان إله أموات بل إله أحياء 33 وسمعت الجموع كلامه فأعجبت بتعليمه

أكبر الوصايا بشارة متى 22 : 34 - 40

34 وبلغ الفريسيين أنه أفحم الصدوقيين فاجتمعوا معا 35 فسأله واحد منهم ليحرجه 36 يا معلم ما هي الوصية الكبرى في الشريعة؟ 37 فقال له أحبب الرب إلهك بكل قلبك وكل نفسك وكل ذهنك 38 تلك هي الوصية الكبرى والأولى 39 والثانية مثلها أحبب قريبك حبك لنفسك 40 بهاتين الوصيتين ترتبط الشريعة كلها والأنبياء

المسيح ابن داود وربه بشارة متى 22 : 41 - 46

41 وبينما الفريسيون مجتمعون سألهم يسوع 42 ما رأيكم في المسيح؟ابن من هو؟قالوا له ابن داود 43 قال لهم فكيف يدعوه داود ربا بوحي من الروح فيقول 44 قال الرب لربي إجلس عن يميني حتى أجعل أعداءك تحت قدميك 45 فإذا كان داود يدعوه ربا فكيف يكون ابنه؟ 46 فلم يستطع أحد أن يجيبه بكلمة ولا جرؤ أحد منذ ذلك اليوم أن يسأله عن شيء

رياء الكتبة والفريسيين بشارة متى 23 : 1 - 12

1 وكلم يسوع الجموع وتلاميذه قال 2 إن الكتبة و الفريسيين على كرسي موسى جالسون 3 فافعلوا ما يقولون لكم واحفظوه ولكن أفعالهم لا تفعلوا لأنهم يقولون ولا يفعلون 4 يحزمون أحمالا ثقيلة ويلقونها على أكتاف الناس ولكنهم يأبون تحريكها بطرف الإصبع 5 وجميع أعمالهم يعملونها لينظر الناس إليهم يعرضون عصائبهم ويطولون أهدابهم 6 ويحبون المقعد الأول في المآدب وصدور المجالس في المجامع 7 وتلقي التحيات في الساحات وأن يدعوهم الناس رابي 8 أما أنتم فلا تدعوا أحدا يدعوكم رابي لأن لكم معلما واحدا وأنتم جميعا إخوة 9 ولا تدعوا أحدا أبا لكم في الأرض لأن لكم أبا واحدا هو الآب السماوي 10 ولا تدعوا أحدا يدعوكم مرشدا لأن لكم مرشدا واحدا وهو المسيح 11 وليكن أكبركم خادما لكم 12 فمن رفع نفسه وضع ومن وضع نفسه رفع

يسوع يعنّف الكتبة والفريسيين بشارة متى 23 : 13 - 31

13 الويل لكم أيها الكتبة و الفريسيون المراؤون فإنكم تقفلون ملكوت السموات في وجوه الناس فلا أنتم تدخلون و لا الذين يريدون الدخول تدعونهم يدخلون 14 الويل لكم أيها الكتبة و الفريسيون المراؤون فإنكم تجوبون البحر والبر لتكسبوا دخيلا واحدا فإذا أصبح دخيلا جعلتموه يستوجب جهنم ضعف ما أنتم تستحقون 15 الويل لكم أيها القادة العميان فإنكم تقولون من حلف بالمقدس فليس هذا بشيء ومن حلف بذهب المقدس فهو ملزم 16 أيها الجهال العميان أيما أعظم؟الذهب أم المقدس الذي قدس الذهب؟ 17 وتقولون من حلف بالمذبح فليس هذا بشيء ومن حلف بالقربان الذي على المذبح فهو ملزم 18 أيها العميان أيما أعظم؟القربان أم المذبح الذي يقدس القربان؟ 19 فمن حلف بالمذبح حلف به وبكل ما عليه 20 ومن حلف بالمقدس حلف به وبالساكن فيه 21 ومن حلف بالسماء حلف بعرش الله وبالجالس عليه 22 الويل لكم أيها الكتبة و الفريسيون المراؤون فإنكم تؤدون عشر النعنع والشمرة والكمون بعدما أهملتم أهم ما في الشريعة العدل والرحمة والأمانة فهذا ما كان يجب أن تعملوا به من دون أن تهملوا ذاك 23 أيها القادة العميان يا أيها الذين يصفون الماء من البعوضة ويبتلعون الجمل 24 الوي

الجريمة وعقابها بشارة متى 23 : 32 - 35

32 أيها الحيات أولاد الأفاعي كيف لكم أن تهربوا من عقاب جهنم؟ 33 من أجل ذلك هاءنذا أرسل إليكم أنبياء وحكماء وكتبة فبعضهم تقتلون وتصلبون وبعضهم في مجامعكم تجلدون ومن مدينة إلى مدينة تطاردون 34 حتى يقع عليكم كل دم زكي سفك في الأرض من دم هابيل الصديق إلى دم زكريا بن بركيا الذي قتلتموه بين المقدس والمذبح 35 الحق أقول لكم إن هذا كله سيقع على هذا الجيل

يسوع ينذر أورشليم بشارة متى 23 : 36 - 38

36 أورشليم أورشليم يا قاتلة الأنبياء وراجمة المرسلين إليها كم مرة أردت أن أجمع أبناءك كما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحيها فلم تريدوا 37 هوذا بيتكم يترك لكم قفرا 38 فإني أقول لكم لا ترونني بعد اليوم حتى تقولوا تبارك الآتي باسم الرب

يسوع ينبئ بخراب الهيكل بشارة متى 24 : 1 - 3

1 وخرج يسوع من الهيكل فدنا إليه تلاميذه وهو سائر يستوقفون نظره على أبنية الهيكل 2 فأجابهم أترون هذا كله؟الحق أقول لكم لن يترك هنا حجر على حجر من غير أن ينقض 3 وبينما هو جالس في جبل الزيتون دنا منه تلاميذه فانفردوا به وسألوه قل لنا متى تكون هذه الأمور وما علامة مجيئك ونهاية العالم؟

أهوال واضطهادات بشارة متى 24 : 4 - 14

4 فأجابهم يسوع إياكم أن يضلكم أحد 5 فسوف يأتي كثير من الناس منتحلين اسمي يقولون أنا هو المسيح ويضلون أناسا كثيرين 6 وستسمعون بالحروب وبإشاعات عن الحروب فإياكم أن تفزعوا فلا بد من حدوثها ولكن لا تكون النهاية عندئذ 7 فستقوم أمة على أمة ومملكة على مملكة وتحدث مجاعات وزلازل في أماكن كثيرة 8 وهذا كله بدء المخاض 9 وستسلمون عندئذ إلى الضيق وتقتلون ويبغضكم جميع الوثنيين من أجل اسمي 10 فيعثر أناس كثيرون ويسلم بعضهم بعضا ويتباغضون 11 ويظهر كثير من الأنبياء الكذابين ويضلون أناسا كثيرين 12 ويزداد الإثم فتفتر المحبة في أكثر الناس 13 والذي يثبت إلى النهاية فذاك الذي يخلص 14 وستعلن بشارة الملكوت هذه في المعمور كله شهادة لدى الوثنيين أجمعين وحينئذ تأتي النهاية

المخرّب الشنيع بشارة متى 24 : 15 - 25

15 فإذا رأيتم المخرب الشنيع الذي تكلم عليه النبي دانيال قائما في المكان المقدس ليفهم القارئ 16 فليهرب إلى الجبال من كان عندئذ في اليهودية 17 ومن كان على السطح فلا ينزل ليأخذ ما في بيته 18 ومن كان في الحقل فلا يرتد إلى الوراء ليأخذ رداءه 19 الويل للحوامل والمرضعات في تلك الأيام 20 صلوا لئلا يكون هربكم في الشتاء أو في السبت 21 فستحدث عندئذ شدة عظيمة لم يحدث مثلها منذ بدء الخليقة إلى اليوم ولن يحدث 22 ولو لم تقصر تلك الأيام لما نجا أحد من البشر ولكن من أجل المختارين ستقصر تلك الأيام 23 فإذا قال لكم عندئذ أحد من الناس ها هوذا المسيح هنا بل هنا فلا تصدقوه 24 فسيظهر مسحاء دجالون وأنبياء كذابون يأتون بآيات عظيمة وأعاجيب حتى إنهم يضلون المختارين أنفسهم لو أمكن الأمر 25 فها إني قد أنبأتكم

مجيء ابن الإنسان بشارة متى 24 : 26 - 31

26 فإن قيل لكم ها هوذا في البرية فلا تخرجوا إليها أو ها هوذا في المخابئ فلا تصدقو 27 وكما أن البرق يخرج من المشرق ويلمع حتى المغرب فكذلك يكون مجيء ابن الإنسان 28 وحيث تكون الجيفة تتجمع النسور 29 وعلى أثر الشدة في تلك الأيام تظلم الشمس والقمر لا يرسل ضوءه وتتساقط النجوم من السماء وتتزعزع قوات السموات 30 وتظهر عندئذ في السماء آية ابن الإنسان فتنتحب جميع قبائل الأرض وترى ابن الإنسان آتيا على غمام السماء في تمام العزة والجلال 31 ويرسل ملائكته ومعهم البوق الكبير فيجمعون الذين اختارهم من جهات الرياح الأربع من أطراف السموات إلى أطرافها الأخرى

علامة مجيء ابن الإنسان بشارة متى 24 : 32 - 36

32 من التينة خذوا العبرة فإذا لانت أغصانها ونبتت أوراقها علمتم أن الصيف قريب 33 وكذلك أنتم إذا رأيتم هذه الأمور كلها فاعلموا أن ابن الإنسان قريب على الأبواب 34 الحق أقول لكم لن يزول هذا الجيل حتى تحدث هذه الأمور كلها 35 السماء والأرض تزولان وكلامي لن يزول 36 فأما ذلك اليوم وتلك الساعة فما من أحد يعلمها لا ملائكة السموات ولا الابن إلا الآب وحده

السهر الدائم بشارة متى 24 : 37 - 44

37 وكما كان الأمر في أيام نوح فكذلك يكون عند مجيء ابن الإنسان 38 فكما كان الناس في الأيام التي تقدمت الطوفان يأكلون ويشربون ويتزوجون ويزوجون بناتهم إلى يوم دخل نوح السفينة 39 وما كانوا يتوقعون شيئا حتى جاء الطوفان فجرفهم أجمعين فكذلك يكون مجيء ابن الإنسان 40 يكون عندئذ رجلان في الحقل فيقبض أحدهما ويترك الآخر 41 وتكون امرأتان تطحنان بالرحى فتقبض إحداهما وتترك الأخرى 42 فاسهروا إذا لأنكم لا تعلمون أي يوم يأتي ربكم 43 وتعلمون أنه لو عرف رب البيت أي ساعة من الليل يأتي السارق لسهر ولم يدع بيته ينقب 44 لذلك كونوا أنتم أيضا مستعدين ففي الساعة التي لا تتوقعونها يأتي ابن الإنسان

مثل الوكيل الأمين بشارة متى 24 : 45 - 51

45 فمن تراه الخادم الأمين العاقل الذي أقامه سيده على أهل بيته ليعطيهم الطعام في وقته؟ 46 طوبى لذلك الخادم الذي إذا جاء سيده وجده منصرفا إلى عمله هذا 47 الحق أقول لكم إنه يقيمه على جميع أمواله 48 أما إذا قال الخادم الشرير هذا في قلبه إن سيدي يبطئ 49 وأخذ يضرب أصحابه ويأكل ويشرب مع السكيرين 50 فيأتي سيد ذلك الخادم في يوم لا يتوقعه وساعة لا يعلمها 51 فيفصله ويجزيه جزاء المنافقين وهناك البكاء وصريف الأسنان

مثل العذارى بشارة متى 25 : 1 - 13

1 عندئذ يكون مثل ملكوت السموات كمثل عشر عذارى أخذن مصابيحهن وخرجن للقاء العريس 2 خمس منهن جاهلات وخمس عاقلات 3 فأخذت الجاهلات مصابيحهن ولم يأخذن معهن زيتا 4 وأما العاقلات فأخذن مع مصابيحهن زيتا في آنية 5 وأبطأ العريس فنعسن جميعا ونمن 6 وعند نصف الليل علا الصياح هوذا العريس فاخرجن للقائه 7 فقام أولئك العذارى جميعا وهيأن مصابيحهن 8 فقالت الجاهلات للعاقلات أعطيننا من زيتكن فإن مصابيحنا تنطفئ 9 فأجابت العاقلات لعله غير كاف لنا ولكن فالأولى أن تذهبن إلى الباعة وتشترين لكن 10 وبينما هن ذاهبات ليشترين وصل العريس فدخلت معه المستعدات إلى ردهة العرس وأغلق الباب 11 وجاءت آخر الأمر سائر العذراى فقلن يا رب يا رب افتح لنا 12 فأجاب الحق أقول لكن إني لا أعرفكن 13 فاسهروا إذا لأنكم لا تعلمون اليوم ولا الساعة

مثل الوزنات بشارة متى 25 : 14 - 30

14 فمثل ذلك كمثل رجل أراد السفر فدعا خدمه وسلم إليهم أمواله 15 فأعطى أحدهم خمس وزنات والثاني وزنتين والآخر وزنة واحدة كلا منهم على قدر طاقته وسافر 16 فأسرع الذي أخذ الوزنات الخمس إلى المتاجرة بها فربح خمس وزنات غيرها 17 وكذلك الذي أخذ الوزنتين فربح وزنتين غيرهما 18 وأما الذي أخذ الوزنة الواحدة فإنه ذهب وحفر حفرة في الأرض ودفن مال سيده 19 وبعد مدة طويلة رجع سيد أولئك الخدم وحاسبهم 20 فدنا الذي أخذ الوزنات الخمس وأدى معها خمس وزنات وقال يا سيد سلمت إلي خمس وزنات فإليك معها خمس وزنات ربحتها 21 فقال له سيده أحسنت أيها الخادم الصالح الأمين كنت أمينا على القليل فسأقيمك على الكثير أدخل نعيم سيدك 22 ثم دنا الذي أخذ الوزنتين فقال يا سيد سلمت إلي وزنتين فإليك معهما وزنتين ربحتهما 23 فقال له سيده أحسنت أيها الخادم الصالح الأمين كنت أمينا على القليل فسأقيمك على الكثير أدخل نعيم سيدك 24 ثم دنا الذي أخذ الوزنة الواحدة فقال يا سيد عرفتك رجلا شديدا تحصد من حيث لم تزرع وتجمع من حيث لم توزع 25 فخفت وذهبت فدفنت وزنتك في الأرض فإليك مالك 26 فأجابه سيده أيها الخادم الشرير الكسلان عرفتني أحصد من حيث لم أزرع

الدينونة العظمى بشارة متى 25 : 31 - 46

31 وإذا جاء ابن الإنسان في مجده تواكبه جميع الملائكة يجلس على عرش مجده 32 وتحشر لديه جميع الأمم فيفصل بعضهم عن بعض كما يفصل الراعي الخراف عن الجداء 33 فيقيم الخراف عن يمينه والجداء عن شماله 34 ثم يقول الملك للذين عن يمينه تعالوا يا من باركهم أبي فرثوا الملكوت المعد لكم منذ إنشاء العالم 35 لأني جعت فأطعمتموني وعطشت فسقيتموني وكنت غريبا فآويتموني 36 وعريانا فكسوتموني ومريضا فعدتموني وسجينا فجئتم إلي 37 فيجيبه الأبرار يا رب متى رأيناك جائعا فأطعمناك أو عطشان فسقيناك؟ 38 ومتى رأيناك غريبا فآويناك أو عريانا فكسوناك؟ 39 ومتى رأيناك مريضا أو سجينا فجئنا إليك؟ 40 فيجيبهم الملك الحق أقول لكم كلما صنعتم شيئا من ذلك لواحد من إخوتي هؤلاء الصغار فلي قد صنعتموه 41 ثم يقول للذين عن الشمال إليكم عني أيها الملاعين إلى النار الأبدية المعدة لإبليس وملائكته 42 لأني جعت فما أطعمتموني وعطشت فما سقيتموني 43 وكنت غريبا فما آويتموني وعريانا فما كسوتموني ومريضا وسجينا فما زرتموني 44 فيجيبه هؤلاء أيضا يا رب متى رأيناك جائعا أو عطشان غريبا أو عريانا مريضا أو سجينا وما أسعفناك؟ 45 فيجيبهم الحق أقول لكم أيما مرة لم

آلام يسوع وموته وقيامته ، تآمر عظماء الكهنة على يسوع بشارة متى 26 : 1 - 5

1 ولما أتم يسوع هذا الكلام كله قال لتلاميذه 2 تعلمون أن الفصح يقع بعد يومين فابن الإنسان يسلم ليصلب 3 واجتمع حينئذ عظماء الكهنة وشيوخ الشعب في دار عظيم الكهنة وكان يدعى قيافا 4 فأجمعوا على أن يمسكوا يسوع بحيلة ويقتلوه 5 ولكنهم قالوا لا في حفلة العيد لئلا يحدث اضطراب في الشعب

دهن يسوع بالطيب في بيت سمعان الأبرص بشارة متى 26 : 6 - 13

6 وكان يسوع في بيت عنيا عند سمعان الأبرص 7 فدنت منه امرأة ومعها قارورة طيب غالي الثمن فأفاضته على رأسه وهو على الطعام 8 فلما رأى التلاميذ ذلك استاؤوا فقالوا لم هذا الإسراف؟ 9 فقد كان يمكن أن يباع غاليا فيعطى الفقراء ثمنه 10 فشعر يسوع بأمرهم فقال لهم لماذا تزعجون هذه المرأة؟فقد عملت لي عملا صالحا 11 أما الفقراء فهم عندكم دائما أبدا وأما أنا فلست عندكم دائما أبدا 12 وإذا كانت قد أفاضت هذا الطيب على جسدي فلأجل دفني صنعت ذلك 13 الحق أقول لكم حيثما تعلن هذه البشارة في العالم كله يحدث بما صنعت إحياء لذكرها

خيانة يهوذا بشارة متى 26 : 14 - 16

14 فذهب أحد الاثني عشر ذاك الذي يقال له يهوذا الإسخريوطي إلى عظماء الكهنة 15 وقال لهم ماذا تعطوني وأنا أسلمه إليكم؟فجعلوا له ثلاثين من الفضة 16 وأخذ من ذلك الحين يطلب فرصة ليسلمه

عشاء الفصح بشارة متى 26 : 17 - 25

17 وفي أول يوم من الفطير دنا التلاميذ إلى يسوع وقالوا له أين تريد أن نعد لك لتأكل الفصح؟ 18 فقال اذهبوا إلى المدينة إلى فلان وقولوا له يقول المعلم إن أجلي قريب وعندك أقيم الفصح مع تلاميذي 19 ففعل التلاميذ كما أمرهم يسوع وأعدوا الفصح 20 ولما كان المساء جلس للطعام مع الاثني عشر 21 وبينما هم يأكلون قال الحق أقول لكم إن واحدا منكم سيسلمني 22 فحزنوا حزنا شديدا وأخذ يسأله كل منهم أأنا هو يا رب؟ 23 فأجاب الذي غمس يده في الصحفة معي هو الذي يسلمني 24 إن ابن الإنسان ماض كما كتب في شأنه ولكن الويل لذلك الإنسان الذي يسلم ابن الإنسان عن يده فلو لم يولد ذلك الإنسان لكان خيرا له 25 فأجاب يهوذا الذي سيسلمه أأنا هو رابي؟فقال له هو ما تقول

تقديس الخبز والخمر بشارة متى 26 : 26 - 36

26 وبينما هم يأكلون أخذ يسوع خبزا وبارك ثم كسره وناوله تلاميذه وقال خذوا فكلوا هذا هو جسدي 27 ثم أخذ كأسا وشكر وناولهم إياها قائلا اشربوا منها كلكم 28 فهذا هو دمي دم العهد يراق من أجل جماعة الناس لغفران الخطايا 29 أقول لكم لن أشرب بعد الآن من عصير الكرمة هذا حتى ذلك اليوم الذي فيه أشربه معكم جديدا في ملكوت أبي 30 ثم سبحوا وخرجوا إلى جبل الزيتون

يسوع ينبئ بإنكار بطرس له بشارة متى 26 : 31 - 35

31 فقال لهم يسوع سأكون لكم جميعا حجر عثرة في هذه الليلة فقد كتب سأضرب الراعي فتتبدد خراف القطيع 32 ولكن بعد قيامتي أتقدمكم إلى الجليل 33 فأجاب بطرس إذا كنت لهم جميعا حجر عثرة فلن تكون لي أنا حجر عثرة 34 فقال له يسوع الحق أقول لك في هذه الليلة قبل أن يصيح الديك تنكرني ثلاث مرات 35 فقال له بطرس لست بناكرك وإن وجب علي أن أموت معك وهكذا قال التلاميذ كلهم

في بستان الزيتون بشارة متى 26 : 36 - 46

36 ثم جاء يسوع معهم إلى ضيعة يقال لها جتسمانية فقال للتلاميذ أمكثوا هنا ريثما أمضي وأصلي هناك 37 ومضى ببطرس وابني زبدى وجعل يشعر بالحزن والكآبة 38 فقال لهم نفسي حزينة حتى الموت أمكثوا هنا واسهروا معي 39 ثم أبعد قليلا وسقط على وجهه يصلي فيقول يا أبت إن أمكن الأمر فلتبتعد عني هذه الكأس ولكن لا كما أنا أشاء بل كما أنت تشاء 40 ثم رجع إلى التلاميذ فوجدهم نائمين فقال لبطرس أهكذا لم تقووا على السهر معي ساعة واحدة 41 إسهروا وصلوا لئلا تقعوا في التجربة الروح مندفع وأما الجسد فضعيف 42 ثم مضى ثانية وصلى فقال يا أبت إذا لم يكن ممكنا أن تبتعد عني هذه الكأس أو أشربها فليكن ما تشاء 43 ثم رجع فوجدهم نائمين لأن النعاس أثقل أعينهم 44 فتركهم ومضى مرة أخرى وصلى ثالثة فردد الكلام نفسه 45 ثم رجع إلى التلاميذ وقال لهم ناموا الآن واستريحوا ها قد اقتربت الساعة التي فيها يسلم ابن الإنسان إلى أيدي الخاطئين 46 قوموا ننطلق ها قد اقترب الذي يسلمني

اعتقال يسوع بشارة متى 26 : 47 - 56

47 وبينما هو يتكلم إذا بيهوذا أحد الاثني عشر قد وصل ومعه عصابة كثيرة العدد تحمل السيوف والعصي أرسلها عظماء الكهنة وشيوخ الشعب 48 وكان الذي أسلمه قد جعل لهم علامة إذ قال هو ذاك الذي أقبله فأمسكوه 49 ودنا من وقته إلى يسوع وقال السلام عليك رابي وقبله 50 فقال له يسوع يا صديقي إفعل ما جئت له فدنوا وبسطوا أيديهم إلى يسوع وأمسكوه 51 وإذا واحد من الذين مع يسوع قد مد يده إلى سيفه فاستله وضرب خادم عظيم الكهنة فقطع أذنه 52 فقال له يسوع إغمد سيفك فكل من يأخذ بالسيف بالسيف يهلك 53 أوتظن أنه لا يمكنني أن أسأل أبي فيمدني الساعة بأكثر من اثني عشر فيلقا من الملائكة؟ 54 ولكن كيف تتم الكتب التي تقول إن هذا ما يجب أن يحدث؟ 55 في تلك الساعة قال يسوع للجموع أعلى لص خرجتم تحملون السيوف والعصي لتقبضوا علي؟كنت كل يوم أجلس في الهيكل أعلم فلم تمسكوني 56 وإنما حدث ذلك كله لتتم كتب الأنبياء فتركه التلاميذ كلهم وهربوا

يسوع في المجلس بشارة متى 26 : 57 - 68

57 وأما الذين أمسكوا يسوع فإنهم ذهبوا به إلى قيافا عظيم الكهنة وقد اجتمع عنده الكتبة والشيوخ 58 وتبعه بطرس عن بعد إلى دار عظيم الكهنة فدخلها وجلس مع الخدم ليرى الخاتمة 59 وكان عظماء الكهنة والمجلس كافة يطلبون شهادة زور على يسوع ليحكموا عليه بالموت 60 فلم يجدوا مع أنه مثل بين أيديهم من شهود الزور عدد كثير ومثل آخر الأمر شاهدان 61 فقالا هذا الرجل قال إني لقادر على نقض هيكل الله وبنائه في ثلاثة أيام 62 فقام عظيم الكهنة وقال له أما تجيب بشيء؟ما هذا الذي يشهد به هذان عليك؟ 63 فظل يسوع صامتا فقال له عظيم الكهنة أستحلفك بالله الحي لتقولن لنا هل أنت المسيح ابن الله 64 فقال له يسوع هو ما تقول وأنا أقول لكم سترون بعد اليوم ابن الإنسان جالسا عن يمين القدير وآتيا على غمام السماء 65 فشق عظيم الكهنة ثيابه وقال لقد جدف فما حاجتنا بعد ذلك إلى الشهود؟ها قد سمعتم التجديف 66 فما رأيكم؟فأجابوه يستوجب الموت 67 فبصقوا في وجهه ولكموه ومنهم من لطمه 68 وقالوا تنبأ لنا أيها المسيح من ضربك؟

إنكار بطرس ليسوع بشارة متى 26 : 69 - 75

69 وكان بطرس جالسا في خارج الدار في ساحتها فدنت إليه جارية وقالت وأنت أيضا كنت مع يسوع الجليلي 70 فأنكر أمام جميع الحاضرين قال لا أدري ما تقولين 71 ثم مضى إلى الباب الكبير فرأته جارية أخرى فقالت لمن كانوا هناك هذا الرجل كان مع يسوع الناصري 72 فأنكر ثانيا وحلف قال إني لا أعرف هذا الرجل 73 وبعد قليل دنا الحاضرون وقالوا لبطرس حقا أنت أيضا منهم فإن لهجتك تفضح أمرك 74 فأخذ يلعن ويحلف قال إني لا أعرف هذا الرجل فصاح الديك عندئذ 75 فتذكر بطرس كلمة يسوع إذ قال قبل أن يصيح الديك تنكرني ثلاث مرات فخرج من ساحة الدار وبكى بكاء مرا

الذهاب بيسوع إِلى بيلاطس بشارة متى 27 : 1 ، 2

1 ولما كان الفجر عقد جميع عظماء الكهنة وشيوخ الشعب مجلس شورى في أمر يسوع ليحكموا عليه بالموت 2 ثم أوثقوه وساقوه وسلموه إلى الحاكم بيلاطس

يأس يهوذا وانتحاره بشارة متى 27 : 3 - 10

3 فلما رأى يهوذا الذي أسلمه أن قد حكم عليه ندم ورد الثلاثين من الفضة إلى عظماء الكهنة والشيوخ 4 وقال خطئت إذ أسلمت دما بريئا فقالوا له ما لنا ولهذا الأمر؟أنت وشأنك فيه 5 فألقى الفضة عند المقدس وانصرف ثم ذهب فشنق نفسه 6 فأخذ عظماء الكهنة الفضة وقالوا لا يحل وضعها في الخزانة لأنها ثمن دم 7 فتشاوروا واشتروا بها حقل الخزاف مقبرة للغرباء 8 ولهذا يقال لذلك الحقل إلى اليوم حقل الدم 9 فتم ما قيل على لسان النبي إرميا وأخذوا الثلاثين من الفضة وهي ثمن المثمن ثمنه بها بنو إسرائيل 10 وأدوها عن حقل الخزاف هكذا أمرني الرب

يسوع عند بيلاطس بشارة متى 27 : 11 - 26

11 ومثل يسوع في حضرة الحاكم فسأله الحاكم أأنت ملك اليهود؟فقال يسوع هو ما تقول 12 وكان عظماء الكهنة والشيوخ يتهمونه فلا يجيب بشيء 13 فقال له بيلاطس أما تسمع بكم من الأمور يشهدون عليك؟ 14 فلم يجبه عن أي منها حتى تعجب الحاكم كثيرا 15 وكان من عادة الحاكم في كل عيد أن يطلق للجمع سجينا أي واحد أرادوا 16 وكان عندهم إذ ذاك سجين شهير يقال له يسوع برأبا 17 فبينما هم مجتمعون قال لهم بيلاطس من تريدون أن أطلق لكم؟أيسوع برأبا أم يسوع الذي يقال له المسيح؟ 18 وكان يعلم أنهم من حسدهم أسلموه 19 وبينما هو جالس على كرسي القضاء أرسلت إليه امرأته تقول دعك وهذا البار لأني عانيت اليوم في الحلم آلاما شديدة بسببه 20 ولكن عظماء الكهنة والشيوخ أقنعوا الجموع بأن يطلبوا برأبا ويهلكوا يسوع 21 فقال لهم الحاكم أيهما تريدون أن أطلق لكم؟فقالوا برأبا 22 قال لهم بيلاطس فماذا أفعل بيسوع الذي يقال له المسيح؟قالوا جميعا ليصلب 23 قال لهم فأي شر فعل؟فبالغوا في الصياح ليصلب 24 فلما رأى بيلاطس أنه لم يستفد شيئا بل ازداد الاضطراب أخذ ماء وغسل يديه بمرأى من الجمع وقال أنا بريء من هذا الدم أنتم وشأنكم فيه 25 فأجاب الشعب بأجمعه دمه

إكليل من شوك على رأس يسوع بشارة متى 27 : 27 - 31

27 فمضى جنود الحاكم بيسوع إلى دار الحاكم وجمعوا عليه الكتيبة كلها 28 فجردوه من ثيابه وجعلوا عليه رداء قرمزيا 29 وضفروا إكليلا من شوك ووضعوه على رأسه وجعلوا في يمينه قصبة ثم جثوا أمامه وسخروا منه فقالوا السلام عليك يا ملك اليهود 30 وبصقوا عليه وأخذوا القصبة وجعلوا يضربونه بها على رأسه 31 وبعد ما سخروا منه نزعوا عنه الرداء وألبسوه ثيابه وساقوه ليصلب

الصليب بشارة متى 27 : 32 - 38

32 وبينما هم خارجون صادفوا رجلا قيرينيا اسمه سمعان فسخروه أن يحمل صليب يسوع 33 ولما وصلوا إلى المكان الذي يقال له جلجثة أي مكان الجمجمة 34 ناولوه خمرا ممزوجة بمرارة ليشربها فذاقها وأبى أن يشربها 35 فصلبوه ثم اقتسموا ثيابه مقترعين عليها 36 وجلسوا هناك يحرسونه 37 ووضعوا فوق رأسه علة الحكم عليه كتب فيها هذا يسوع ملك اليهود 38 ثم صلب معه لصان أحدهما عن اليمين والآخر عن الشمال

يسوع عرضة للشتم والسخرية بشارة متى 27 : 39 - 44

39 وكان المارة يشتمونه وهم يهزون رؤوسهم 40 ويقولون يا أيها الذي ينقض الهيكل ويبنيه في ثلاثة أيام خلص نفسك إن كنت ابن الله فانزل عن الصليب 41 وكذلك كان عظماء الكهنة يسخرون فيقولون مع الكتبة والشيوخ 42 خلص غيره ولا يقدر أن يخلص نفسه هو ملك إسرائيل فلينزل الآن عن الصليب فنؤمن به 43 إتكل على الله فلينقذه الآن إن كان راضيا عنه فقد قال أنا ابن الله 44 وكان اللصان المصلوبان معه هما أيضا يعيرانه مثل ذلك

موت يسوع بشارة متى 27 : 45 - 56

45 وخيم الظلام على الأرض كلها من الظهر إلى الساعة الثالثة 46 ونحو الساعة الثالثة صرخ يسوع صرخة شديدة قال إيلي إيلي لما شبقتاني؟أي إلهي إلهي لماذا تركتني؟ 47 فسمع بعض الحاضرين هناك فقالوا إنه يدعو إيليا 48 فأسرع واحد منهم لوقته وأخذ إسفنجة فبللها بالخل وجعلها على طرف قصبة وسقاه 49 فقال سائر الحاضرين دعنا ننظر هل يأتي إيليا فيخلصه 50 وصرخ أيضا يسوع صرخة شديدة ولفظ الروح 51 وإذا حجاب المقدس قد انشق شطرين من الأعلى إلى الأسفل وزلزلت الأرض وتصدعت الصخور 52 وتفتحت القبور فقام كثير من أجساد القديسين الراقدين 53 وخرجوا من القبور بعد قيامته فدخلوا المدينة المقدسة وتراءوا لأناس كثيرين 54 وأما قائد المائة والرجال الذين كانوا معه يحرسون يسوع فإنهم لما رأوا الزلزال وما حدث خافوا خوفا شديدا وقالوا كان هذا ابن الله حقا 55 وكان هناك كثير من النساء ينظرن عن بعد وهن اللواتي تبعن يسوع من الجليل ليخدمنه 56 منهن مريم المجدلية ومريم أم يعقوب ويوسف وأم ابني زبدى

دفن يسوع بشارة متى 27 : 57 - 61

57 وجاء عند المساء رجل غني من الرامة اسمه يوسف وكان هو أيضا قد تتلمذ ليسوع 58 فذهب إلى بيلاطس وطلب جثمان يسوع فأمر بيلاطس بأن يسلم إليه 59 فأخذ يوسف الجثمان ولفه في كتان خالص 60 ووضعه في قبر له جديد كان قد حفره في الصخر ثم دحرج حجرا كبيرا على باب القبر وانصرف 61 وكانت هناك مريم المجدلية ومريم الأخرى جالستين تجاه القبر

حراسة القبر بشارة متى 27 : 62 - 66

62 وفي الغد أي بعد يوم التهيئة للسبت ذهب عظماء الكهنة و الفريسيون معا إلى بيلاطس 63 وقالوا له يا سيد تذكرنا أن ذاك المضلل قال إذ كان حيا سأقوم بعد ثلاثة أيام 64 فمر بأن يحفظ القبر إلى اليوم الثالث لئلا يأتي تلاميذه فيسرقوه ويقولوا للشعب قام من بين الأموات فيكون التضليل الآخر أسوأ من الأول 65 فقال لهم بيلاطس عندكم حرس فاذهبوا واحفظوه كما ترون 66 فذهبوا وحفظوا القبر فختموا الحجر وأقاموا عليه حرسا

قيامة يسوع وترائيه في أورشليم بشارة متى 28 : 1 - 10

1 ولما انقضى السبت وطلع فجر يوم الأحد جاءت مريم المجدلية ومريم الأخرى تنظران القبر 2 فإذا زلزال شديد قد حدث ذلك بأن ملاك الرب نزل من السماء وجاء إلى الحجر فدحرجه وجلس عليه 3 وكان منظره كالبرق ولباسه أبيض كالثلج 4 فارتعد الحرس خوفا منه وصاروا كالأموات 5 فقال الملاك للمرأتين لا تخافا أنتما أنا أعلم أنكما تطلبان يسوع المصلوب 6 إنه ليس ههنا فقد قام كما قال تعاليا فانظرا الموضع الذي كان قد وضع فيه 7 وأسرعا في الذهاب إلى تلاميذه وقولا لهم إنه قام من بين الأموات وها هوذا يتقدمكم إلى الجليل فهناك ترونه ها إني قد بلغتكما 8 فتركتا القبر مسرعتين وهما في خوف وفرح عظيم وبادرتا إلى التلاميذ تحملان البشرى 9 وإذا يسوع قد جاء للقائهما فقال لهما السلام عليكما فتقدمتا وأمسكتا قدميه ساجدتين له 10 فقال لهما يسوع لا تخافا إذهبا فبلغا إخوتي أن يمضوا إلى الجليل فهناك يرونني

تضليل رؤساء اليهود بشارة متى 28 : 11 - 15

11 وبينما هما ذاهبتان جاء بعض رجال الحرس إلى المدينة وأخبروا عظماء الكهنة بكل ما حدث 12 فاجتمعوا هم والشيوخ وبعدما تشاوروا أعطوا الجنود مالا كثيرا 13 وقالوا لهم قولوا إن تلاميذه جاؤوا ليلا فسرقوه ونحن نائمون 14 وإذا بلغ الخبر إلى الحاكم أرضيناه ودفعنا الأذى عنكم 15 فأخذوا المال وفعلوا كما لقنوهم فانتشرت هذه الرواية بين اليهود إلى اليوم

ترائي يسوع لتلاميذه في الجليل بشارة متى 28 : 16 - 20

16 وأما التلاميذ الأحد عشر فذهبوا إلى الجليل إلى الجبل الذي أمرهم يسوع أن يذهبوا إليه 17 فلما رأوه سجدوا له ولكن بعضهم ارتابوا 18 فدنا يسوع وكلمهم قال إني أوليت كل سلطان في السماء والأرض 19 فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس 20 وعلموهم أن يحفظوا كل ما أوصيتكم به وهاءنذا معكم طوال الأيام إلى نهاية العالم التالي

مقدمة بشارة القديس متى

تعلن بشارة البشير متى أن يسوع هو المخلص الذي وعد الله به شعبه في العهد القديم وبشارته هذه لا تقصر على الشعب اليهودي الذي ولد يسوع وعاش بينه بل تتعداه إلى العالم كلها يتصف أسلوب متى بحسن التبويب فيبدأ بميلاد يسوع وينتهي بصلبه وقيامته مروراً بمعموديته وتجربته على يد ابليس وشفائه المرضى في الجليل وصعوده من الجليل إلى أورشليم والأحداث التي جرت له فيها خلال الأسبوع الأخير ومما عني به البشير متى عناية خاصة إظهار يسوع على أنه المعلم العظيم الذي له سلطة تفسير شريعة الله وإعلان ملكوت الله ويتالف معظم تعليمه من خمسة أقسام كما يلي 1 : عظة يسوع على الجبل وهي تتناول فضائل أهل ملكوت السماوات وما لهم وما عليهم من حقوق والمصير المجيد الذي ينتظرهم متى الفصول 5 ، 6 ، 7 2 : وصايا يسوع لتلاميذه الاثني عشر عندما أرسلهم يبشرون بملكوت الله متى الفصل 10 3 : أمثال يسوع عن ملكوت الله متى الفصل 13 4 : معنى الفضائل المسيحية متى الفصل 18 5 : زوال العالم بمجيء ملكوت الله متى الفصلان 24 ، 25 مضمون الكتاب 1 . نسب يسوع المسيح وميلاده متى 1 : 1 ، 2 : 23 2 : رسالة يوحنا المعمدان متى 3 : 1 - 12 3 : معمودية يسوع وتجربته ع

متى الفصل الاول

1 هذا نسب يسوع المسيح ابن داود ابن إبراهيم 2 إبراهيم ولد إسحق وإسحق ولد يعقوب ويعقوب ولد يهوذا وإخوته 3 ويهوذا ولد فارص وزارح من ثامار وفارص ولد حصرون وحصرون ولد أرام 4 وأرام ولد عميناداب وعميناداب ولد نحشون ونحشون ولد سلمون 5 وسلمون ولد بوعز من راحاب وبوعز ولد عوبيد من راعوث وعوبيد ولد يسى 6 ويسى ولد داود الملك وداود ولد سليمان من امرأة أوريا 7 وسليمان ولد رحبعام ورحبعام ولد أبيا وأبيا ولد آسا 8 وآسا ولد يوشافاط ويوشافاط ولد يورام ويورام ولد عزيا 9 وعزيا ولد يوثام ويوثام ولد أحاز وأحاز ولد حزقيا 10 وحزقيا ولد منسى ومنسى ولد آمون وآمون ولد يوشيا 11 ويوشيا ولد يكنيا وإخوته زمن السبـي إلى بابل 12 وبعد السبـي إلى بابل يكنيا ولد شألتئيل وشالتيئيل ولد زربابل 13 وزربابل ولد أبيهود وأبيهود ولد ألياقيم وألياقيم ولد عازور 14 وعازور ولد صادوق وصادوق ولد أخيم وأخيم ولد أليود 15 وأليود ولد أليعازر وأليعازر ولد متان ومتان ولد يعقوب 16 ويعقوب ولد يوسف رجل مريم التي ولدت يسوع الذي يدعى المسيح 17 فمجموع الأجيال من إبراهيم إلى داود أربعة عشر جيلا ومن داود إلى سبـي بابل أربعة عشر جيلا ومن سبـي بابل إلى

متى الفصل الثاني

1 ولما ولد يسوع في بيت لحم اليهودية على عهد الملك هيرودس جاء إلى أورشليم مجوس من المشرق 2 وقالوا أين هو المولود ملك اليهود؟رأينا نجمه في المشرق فجئنا لنسجد له 3 وسمع الملك هيرودس فاضطرب هو وكل أورشليم 4 فجمع كل رؤساء الكهنة ومعلمي الشعب وسألهم أين يولد المسيح؟ 5 فأجابوا في بيت لحم اليهودية لأن هذا ما كتب النبـي 6 يا بيت لحم أرض يهوذا ما أنت الصغرى في مدن يهوذا لأن منك يخرج رئيس يرعى شعبـي إسرائيل 7 فدعا هيرودس المجوس سرا وتحقق منهم متى ظهر النجم 8 ثم أرسلهم إلى بيت لحم وقال لهم اذهبوا وابحثوا جيدا عن الطفل فإذا وجدتموه فأخبروني حتى أذهب أنا أيضا وأسجد له 9 فلما سمعوا كلام الملك انصرفوا وبينما هم في الطريق إذا النجم الذي رأوه في المشرق يتقدمهم حتى بلغ المكان الذي فيه الطفل فوقف فوقه 10 فلما رأوا النجم فرحوا فرحا عظيما جدا 11 ودخلوا البيت فوجدوا الطفل مع أمه مريم فركعوا وسجدوا له ثم فتحوا أكياسهم وأهدوا إليه ذهبا وبخورا ومرا 12 وأنذرهم الله في الحلم أن لا يرجعوا إلى هيرودس فأخذوا طريقا آخر إلى بلادهم 13 وبعدما انصرف المجوس ظهر ملاك الرب ليوسف في الحلم وقال له قم خذ الطفل وأمه واهرب إلى م

انجيل القديس متى الفصل الثالث

1 في تلك الأيام جاء يوحنا المعمدان يبشر في برية اليهودية 2 فيقول توبوا لأن ملكوت السماوات اقترب 3 ويوحنا هو الذي عناه النبـي إشعيا بقوله صوت صارخ في البرية هيئوا طريق الرب واجعلوا سبله مستقيمة 4 وكان يوحنا يلبس ثوبا من وبر الجمال وعلى وسطه حزام من جلد ويقتات من الجراد والعسل البري 5 وكان الناس يخرجون إليه من أورشليم وجميع اليهودية وكل الأرجاء المحيطة بالأردن 6 ليعمدهم في نهر الأردن معترفين بخطاياهم 7 ورأى يوحنا أن كثيرا من الفريسيـين والصدوقيـين يجيئون إليه ليعتمدوا فقال لهم يا أولاد الأفاعي من علمكم أن تهربوا من الغضب الآتي؟ 8 أثمروا ثمرا يبرهن على توبتكم 9 ولا تقولوا لأنفسكم إن أبانا هو إبراهيم أقول لكم إن الله قادر أن يجعل من هذه الحجارة أبناء لإبراهيم 10 ها هي الفأس على أصول الشجر فكل شجرة لا تعطي ثمرا جيدا تقطع وترمى في النار 11 أنا أعمدكم بالماء من أجل التوبة وأما الذي يجيء بعدي فهو أقوى مني وما أنا أهل لأن أحمل حذاءه هو يعمدكم بالروح القدس والنار 12 ويأخذ مذراته بيده وينقي بيدره فيجمع القمح في مخزنه ويحرق التبن بنار لا تنطفئ 13 وجاء يسوع من الجليل إلى الأردن ليتعمد على يد يوحنا

انجيل القديس متى الفصل الرابع

1 وقاد الروح القدس يسوع إلى البرية ليجربه إبليس 2 فصام أربعين يوما وأربعين ليلة حتى جاع 3 فدنا منه المجرب وقال له إن كنت ابن الله فقل لهذه الحجارة أن تصير خبزا 4 فأجابه يقول الكتاب ما بالخبز وحده يحيا الإنسان بل بكل كلمة تخرج من فم الله 5 وأخذه إبليس إلى المدينة المقدسة فأوقفه على شرفة الهيكل 6 وقال له إن كنت ابن الله فألق بنفسك إلى الأسفل لأن الكتاب يقول يوصي ملائكته بك فيحملونك على أيديهم لئلا تصدم رجلك بحجر 7 فأجابه يسوع يقول الكتاب أيضا لا تجرب الرب إلهك 8 وأخذه إبليس إلى جبل عال جدا فأراه جميع ممالك الدنيا ومجدها 9 وقال له أعطيك هذا كله إن سجدت لي وعبدتني 10 فأجابه يسوع إبتعد عني يا شيطان لأن الكتاب يقول للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد 11 ثم تركه إبليس فجاء بعض الملائكة يخدمونه 12 وسمع يسوع باعتقال يوحنا فرجع إلى الجليل 13 ثم ترك الناصرة وسكن في كفرناحوم على شاطـىء بحر الجليل في بلاد زبولون ونفتالي 14 ليتم ما قال النبـي إشعيا 15 يا أرض زبولون وأرض نفتالي على طريق البحر عبر الأردن يا جليل الأمم 16 الشعب الجالس في الظلام رأى نورا ساطعا والجالسون في أرض الموت وظلاله أشرق عليهم النور 1

انجيل القديس متى الفصل الخامس

1 فلما رأى يسوع الجموع صعد إلى الجبل وجلس فدنا إليه تلاميذه 2 فأخذ يعلمهم قال 3 هنيئا للمساكين في الروح لأن لهم ملكوت السماوات 4 هنيئا للمحزونين لأنهم يعزون 5 هنيئا للودعاء لأنهم يرثون الأرض 6 هنيئا للجياع والعطاش إلى الحق لأنهم يشبعون 7 هنيئا للرحماء لأنهم يرحمون 8 هنيئا لأنقياء القلوب لأنهم يشاهدون الله 9 هنيئا لصانعي السلام لأنهم أبناء الله يدعون 10 هنيئا للمضطهدين من أجل الحق لأن لهم ملكوت السماوات 11 هنيئا لكم إذا عيروكم واضطهدوكم وقالوا عليكم كذبا كل كلمة سوء من أجلي 12 إفرحوا وابتهجوا لأن أجركم في السماوات عظيم هكذا اضطهدوا الأنبياء قبلكم 13 أنتم ملح الأرض فإذا فسد الملح فماذا يملحه؟لا يصلح إلا لأن يرمى في الخارج فيدوسه الناس 14 أنتم نور العالم لا تخفى مدينة على جبل 15 ولا يوقد سراج ويوضع تحت المكيال ولكن على مكان مرتفـع حتى يضيء لجميع الذين هم في البيت 16 فليضىء نوركم هكذا قدام الناس ليشاهدوا أعمالكم الصالحة ويمجدوا أباكم الذي في السماوات 17 لا تظنوا أني جئت لأبطل الشريعة وتعاليم الأنبياء ما جئت لأبطل بل لأكمل 18 الحق أقول لكم إلى أن تزول السماء والأرض لا يزول حرف واحد أو نقطة

انجيل القديس متى الفصل السادس

1 إياكم أن تعملوا الخير أمام الناس ليشاهدوكم وإلا فلا أجر لكم عند أبيكم الذي في السماوات 2 فإذا أحسنت إلى أحد فلا تطبل ولا تزمر مثلما يعمل المراؤون في المجامع والشوارع حتى يمدحهم الناس الحق أقول لكم هؤلاء أخذوا أجرهم 3 أما أنت فإذا أحسنت إلى أحد فلا تجعل شمالك تعرف ما تعمل يمينك 4 حتى يكون إحسانك في الخفية وأبوك الذي يرى في الخفية هو يكافئك 5 إذا صليتم فلا تكونوا مثل المرائين يحبون الصلاة قائمين في المجامـع ومفارق الطرق ليشاهدهم الناس الحق أقول لكم هؤلاء أخذوا أجرهم 6 أما أنت فإذا صليت فادخل غرفتك وأغلق بابها وصل لأبيك الذي لا تراه عين وأبوك الذي يرى في الخفية هو يكافئك 7 ولا ترددوا الكلام تردادا في صلواتكم مثل الوثنيين يظنون أن الله يستجيب لهم لكثرة كلامهم 8 لا تكونوا مثلهم لأن الله أباكم يعرف ما تحتاجون إليه قبل أن تسألوه 9 فصلوا أنتم هذه الصلاة أبانا الذي في السماوات ليتقدس اسمك 10 ليأت ملكوتك لتكن مشيئتك في الأرض كما في السماء 11 أعطنا خبزنا اليومي 12 واغفر لنا ذنوبنا كما غفرنا نحن للمذنبين إلينا 13 ولا تدخلنا في التجربة لكن نجنا من الشرير 14 فإن كنتم تغفرون للناس زلاتهم يغفر لكم أ

انجيل متى الفصل السابع

1 لا تدينوا لئلا تدانوا 2 فكما تدينون تدانون وبما تكيلون يكال لكم 3 لماذا تنظر إلى القشة في عين أخيك ولا تبالي بالخشبة في عينك؟ 4 بل كيف تقول لأخيك دعني أخرج القشة من عينك وها هي الخشبة في عينك أنت؟ 5 يا مرائي أخرج الخشبة من عينك أولا حتى تبصر جيدا فتخرج القشة من عين أخيك 6 لا تعطوا الكلاب ما هو مقدس ولا ترموا درركم إلى الخنازير لئلا تدوسها بأرجلها وتلتفت إليكم فتمزقكم 7 إسألوا تعطوا أطلبوا تجدوا دقوا الباب يفتح لكم 8 فمن يسأل ينل ومن يطلب يجد ومن يدق الباب يفتح له 9 من منكم إذا سأله ابنه رغيفا أعطاه حجرا 10 أو سأله سمكة أعطاه حـية؟ 11 فإذا كنتم أنتم الأشرار تعرفون كيف تحسنون العطاء لأبنائكم فكم يحسن أبوكم السماوي العطاء للذين يسألونه؟ 12 عاملوا الآخرين مثلما تريدون أن يعاملوكم هذه هي خلاصة الشريعة وتعاليم الأنبياء 13 أدخلوا من الباب الضيق فما أوسع الباب وأسهل الطريق المؤدية إلى الهلاك وما أكثر الذين يسلكونها 14 لكن ما أضيق الباب وأصعب الطريق المؤدية إلى الحياة وما أقل الذين يهتدون إليها 15 إياكم والأنبياء الكذابين يجيئونكم بثياب الحملان وهم في باطنهم ذئاب خاطفة 16 من ثمارهم تعرفونهم أ

انجيل متى الفصل الثامن

1 ولما نزل يسوع من الجبل تبعته جموع كبـيرة 2 ودنا منه أبرص فسجد له وقال يا سيدي إن أردت فأنت قادر أن تطهرني 3 فمد يسوع يده ولمسه وقال أريد فاطهر فطهر من برصه في الحال 4 فقال له يسوع إياك أن تخبر أحدا ولكن اذهب إلى الكاهن وأره نفسك ثم قدم القربان الذي أمر به موسى شهادة عندهم 5 ودخل يسوع كفرناحوم فجاءه ضابط رومانـي وتوسل إليه بقوله 6 يا سيد خادمي طريح الفراش في البيت يتوجع كثيرا ولا يقدر أن يتحرك 7 فقال له يسوع أنا ذاهب لأشفـيه 8 فأجاب الضابط أنا لا أستحق يا سيدي أن تدخل تحت سقف بيتي ولكن يكفي أن تقول كلمة فيشفى خادمي 9 فأنا مرؤوس ولي جنود تحت أمري أقول لهذا إذهب فيذهب وللآخر تعال فيجيء ولخادمي إعمل هذا فيعمل 10 فتعجب يسوع من كلامه وقال للذين يتبعونه الحق أقول لكم ما وجدت مثل هذا الإيمان عند أحد في إسرائيل 11 أقول لكم كثيرون من الناس سيجيئون من المشرق والمغرب ويجلسون إلى المائدة مع إبراهيم وإسحق ويعقوب في ملكوت السماوات 12 وأما من كان لهم الملكوت فيطرحون خارجا في الظلمة وهناك البكاء وصريف الأسنان 13 وقال يسوع للضابط إذهب وليكن لك على قدر إيمانك فشفـي الخادم في تلك الساعة 14 ودخل يسوع إلى